،                    
الصين ترسل الجيش وآلاف الأطباء لشنغهاي لمواجهة تفشي كورونا
الصين ترسل الجيش وآلاف الأطباء لشنغهاي لمواجهة تفشي كورونا

أرسلت الصين الجيش وآلاف العاملين في مجال الرعاية الصحية إلى شنغهاي للمساعدة في إجراء اختبارات كورونا لجميع سكانها البالغ عددهم 26 مليوناً، مع استمرار الارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا اليوم الاثنين.

واستيقظ بعض السكان قبل الفجر حتى يجري لهم أفراد الرعاية الصحية الذي يرتدون الزي الأبيض مسحة الحنجرة ضمن اختبار الحمض النووي، واصطف كثيرون في طوابير بملابس النوم على بعد مترين من بعضهم بعضاً من أجل التباعد الاجتماعي.

وذكرت صحيفة تابعة للقوات المسلحة أن الجيش الصيني أرسل أمس الأحد أكثر من 2000 من العاملين في المجال الطبي من مختلف أقسام الجيش والبحرية وقوات الدعم اللوجيستي المشتركة إلى شنغهاي.

ووصل حتى الآن 38 ألفاً من العاملين في الرعاية الصحية من مقاطعات مثل جيانغسو وتشيجيانغ والعاصمة بكين إلى شنغهاي، وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية، والتي أظهرت وصولهم بالقطار فائق السرعة والطائرات وهم يضعون كمامات ويحملون حقائب سفر.

وتُعد هذه أكبر عملية متعلقة بالصحة العامة في الصين منذ تعاملت مع التفشي الأول لكورونا في ووهان، حيث تم اكتشاف الفيروس لأول مرة في أواخر عام 2019. وقال مجلس الدولة إن الجيش أرسل في ذلك الوقت أكثر من 4000 من العاملين في مجال الصحة إلى مقاطعة هوبي حيث تقع ووهان.

وسجلت شنغهاي، التي بدأت عملية إغلاق على مرحلتين في 28 مارس الماضي وتم تمديدها لتفرض على جميع السكان البقاء في منازلهم، 8581 إصابة بكورونا بدون أعراض و425 إصابة مصحوبة بأعراض في الثالث من ابريل الحالي. كما طلبت من المواطنين إجراء الاختبارات الذاتية أمس الأحد.

وجاءت هذه العملية في المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في الصين عشية إعلان شنغهاي في البداية أنها تخطط لرفع القيود المتعلقة بالإغلاق.

ونقلت تقارير عن مسؤول صحي صيني رفيع المستوى الشهر الماضي أن البلاد تمتلك 12400 مؤسسة قادرة على إجراء اختبارات لما يصل إلى 900 مليون شخص يومياً.

وحولت المدينة أيضاً العديد من المستشفيات وصالات الألعاب الرياضية والعمارات السكنية وغيرها من الأماكن إلى مواقع للحجر الصحي المركزي، بما في ذلك مركز شنغهاي الدولي الجديد للمعارض الذي يمكنه استيعاب 15 ألف مريض بكامل طاقته.

وقال بعض السكان اليوم الاثنين إنهم تلقوا نتائج اختبارهم على تطبيق الصحة الشخصية الخاص بهم بعد ما يزيد بقليل على أربع ساعات من الخضوع للفحص في الصباح. لكن في أجزاء أخرى من المدينة، قال البعض إنهم لم يتلقوا بعد أي إخطار بشأن موعد اختباراتهم.

وقالت شرطة شنغهاي يوم السبت إن الأفراد الذين يرفضون الخضوع إلى فحص كورونا بدون إبداء سبب واضح سيواجهون عقوبة إدارية أو جنائية.

العاملون في الرعاية الصحية تحت ضغط

وكان الضغط على العاملين في مجال الرعاية الصحية في المدينة وأعضاء الحزب الشيوعي كبيراً، إذ يعملون على مدار الساعة لإدارة عملية إغلاق المدينة والتعامل مع خيبة أمل السكان.

وانتشرت صور ومقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية لأفراد الرعاية الصحية والمتطوعين المنهكين وهم ينامون على مقاعد بلاستيكية أو على العشب خارج المجمعات السكنية، أو يتعرضون للتوبيخ من قبل السكان.

من جهته، حث الرئيس الصيني شي جين بينغ البلاد على كبح تفشي المرض في أقرب وقت ممكن مع التمسك بسياسة “التطهير الديناميكي”، حسب تعبيره.

ويوم السبت، دعت نائبة رئيس الوزراء سون تشون لان، التي أرسلتها الحكومة المركزية إلى شنغهاي، المدينة إلى “اتخاذ خطوات حازمة وسريعة” للحد من الجائحة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy