،                    
التقنية في خدمة الزكاة
التقنية في خدمة الزكاة

في شهر رمضان من كل عام يكثر فعل الخير، وتتنوع أشكاله وصوره بين المسلمين كافة، ولكن يبقى هدفها واحداً، وهو مساندة الفقراء والمحتاجين والأيتام، ورسم ابتسامة رضا واطمئنان على وجوههم، بتوفير احتياجاتهم الضرورية التي تُعينهم على العيش الكريم، وتحافظ على كرامتهم وإنسانيتهم، بعيداً عن صور المن والتفضل والأذى.

وفي مملكتنا يصعد فعل الخير لمكانة مرموقة، يكون معها أنموذجاً فريداً يُحتذى به في العطاء والكرم، سواء من المواطنين أو المؤسسات الخاصة أو الجهات الرسمية، التي تتسابق فيما بينها نحو صنع الخير، برغبة صادقة ولهفة جامحة، بهدف كسب ثواب الله ونيل رضاه، وتبلغ عمليات صناعة الخير ذروتها في شهر رمضان أيضاً، حيث يقبل الكثيرون فيه على إخراج زكواتهم في السر والعلن.

مصادر جمع الزكاة في المملكة تبدو متعددة وكثيرة، تصب في نهاية الأمر في صالح الفئات المستهدفة التي تنتظر الشهر الفضيل من العام للعام، للحصول على مساعدات أكبر، تُعيد عليهم الشهر بسعادة غامرة وفرحة مكتملة.

ووسط قائمة طويلة لمصادر جمع الزكاة وإعادة توزيعها، يبرز دور هيئة الزكاة والضريبة والجمارك التي رأت أن تستثمر التقنيات الحديثة في التسهيل على المواطنين إخراج زكواتهم، وهم في أماكنهم وعلى مدار الساعة، الهيئة أتاحت للعام الخامس على التوالي، خدمة “زكاتي” التي توفر للأفراد خاصية إخراج الزكاة اختياريًا عبر تطبيق “زكاتي” المستخدم في الهواتف الذكية، أو من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالخدمة (zakaty.gov.sa). ما يمكن الأفراد والشركات من إخراج الزكاة من خلال طرق دفع آمنة وموثوقة.

التقنيات الحديثة في موقع “زكاتي”، لا تشتمل على إخراج الزكاة فحسب، وإنما تمكن راغبي إخراج الزكاة من حساب زكواتهم الواجب إخراجها، بمختلف أنواعها، سواءً كانت أموالاً أو ذهبًا أو فضة أو أسهماً وغيرها، مع وجود خاصية التذكير بمواعيد الزكاة.

ويبقى الجميل في آلية عمل الموقع أن الفئة المستهدفة من الزكوات التي تجمعها هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، هي فئة مستفيدي الضمان الاجتماعي، الذين أرى أنهم الأكثر احتياجاً من غيرهم لأموال الزكاة، ليس لسبب سوى أن من بينهم عدداً كبيراً من الفقراء والأيتام والمطلقات وأصحاب الحالات الصحية الصعبة.

نجاح تطبيق “زكاتي” في تحقيق أهدافه العامة، بداية بتعزيز إقناع دافعي الزكاة بموثوقية التطبيق، وآلية عمله المجدية وأولوياته، وصولاً إلى تحقيق الأهداف الاجتماعية بالوصول إلى الفئات الأكثر حاجة، وتوزيع الزكوات عليهم، تجسده إحصائية رسمية، تقول إن الموقع استقبل زكوات بقيمة تتجاوز 291 مليون ريال خلال الأربع سنوات الماضية، استفاد منها 109 آلاف شخص من أصحاب الضمان الاجتماعي، وهي إحصائية أرى أنها تعزز الثقة في التعامل مع الموقع، وتزيد من نسبة الإقبال عليه من راغبي إخراج الزكاة، خاصة في شهر رمضان الجاري الذي يتزامن من تباشير عودة الحياة إلى طبيعتها، بعد تراجع وطأة فيروس كورونا.

نقلاً عن “الرياض

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy