،                    
بريطانيا: الروس سيحتاجون وقتاً قبل القتال شرق أوكرانيا
بريطانيا: الروس سيحتاجون وقتاً قبل القتال شرق أوكرانيا

مع دخول العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا يومها الـ 41، وسط اتجاه الأنظار نحو الشرق، عقب الانسحاب الروسي من محيط كييف خلال الأيام الماضية، وما تبعه من اتهامات بارتكاب “فظاعات، أعلنت المخابرات العسكرية البريطانية أن القوات الأوكرانية استعادت مناطق رئيسية في الشمال، مجبرة المقاتلين الروس على الانسحاب من مناطق حول تشيرنيهيف وشمال العاصمة كييف.

إعادة تجهيز وتجديد

كما أوضحت وزارة الدفاع في نشرة دورية على تويتر ، اليوم الثلاثاء، أن العديد من الوحدات الروسية المنسحبة من شمال أوكرانيا، من المرجح أن تحتاج لإعادة تجهيز وتجديد كبيرة قبل أن يكون بمقدورها إعادة الانتشار للمشاركة في العمليات شرق البلاد.

إلى ذلك، رجحت أن يستمر القتال على مستوى منخفض في مناطق مستعادة حديثاً شمال البلاد، على أن يتراجع بشدة هذا الأسبوع مع انسحاب بقية القوات الروسية.

قتال عنيف

وكانت المخابرات البريطانية حذرت في وقت سابق، من معارك عنيفة مرتقبة، على الرغم من الانسحابات الروسية، لاسيما في مناطق الشرق والجنوب، حيث يسعى الروس منذ أسابيع عدة إلى وصل مناطق خاضعة لسيطرة المقاتلين الموالين لموسكو في مناطق الشرق الأوكراني بشبه جزيرة القرم.

يشار إلى أنه منذ إعلان موسكو تخفيف عملياتها في الشمال الأوكراني، اتجهت الأنظار الدولية شرقا، وتعالت التحذيرات من قتال عنيف مقبل.

ستغير أساليبها

فقد نبهت الولايات المتحدة ودول أوروبية عدة أيضا من معارك مقبلة شرقا، وأعلن مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي جيك سوليفان مساء أمس الاثنين أن روسيا تخطط على الأرجح لنشر عشرات الآلاف من الجنود في الشرق الأوكراني مع تحويل تركيزها إلى جنوب البلاد وشرقها على السواء.

كما اعتبر أن موسكو تراجع أهدافها الخاصة بالحرب، وتغير أساليبها، للتركيز على الشرق وأجزاء من الجنوب بدلا من استهداف معظم الأراضي.

وكانت روسيا تعهدت الأسبوع الماضي بـ”الحدّ بشكل جذري من نشاطها العسكري في اتجاه كييف وتشيرنيهيف” ومناطق الشمال، لافتة إلى تركيزها حالياً على إقليم دونباس، حيث تقع المنطقتان الانفصاليتان دونيتسك ولوغانسك شرق البلاد.

فيما رجحت العديد من الدول الغربية اندلاع قتال ضار قريبا في تلك المناطق، خصوصا في ظل سعي الروس إلى تسجيل “نصر ما، وسط فشلهم حتى اللحظة في السيطرة على مدن كبرى في البلاد”، باستثناء بعض المناطق شرقا وجنوباً، بحسب ما تزعم كييف.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy