،                    
سيناتور أميركي: لم نوجه ضربات ضد الإرهابيين في أفغانستان منذ الانسحاب الكارثي
سيناتور أميركي: لم نوجه ضربات ضد الإرهابيين في أفغانستان منذ الانسحاب الكارثي

انتقد السيناتور الجمهوري في الكونغرس الأميركي جيم انهوف عضو لجنة القوات المسلحة عدم قيام الإدارة الأميركية بتنفيذ ضربات جوية ضد الإرهابيين في أفغانستان منذ الانسحاب الكارثي من هناك محذرا من عودة التنظيمات الإرهابية بشكل أقوى.

وقال في تغريدة له على تويتر “مع الانسحاب الكارثي من أفغانستان العام الماضي، تعهد المسؤولون في إدارة في بايدن بأن عمليات مكافحة الإرهاب ستستمر بعد مغادرة القوات”.

ولا ضربة منذ ثمانية أشهر

لكن بعد ثمانية أشهر أصبح الإرهابيون أقوى ومع ذلك لم تقم إدارة بايدن بأي ضربات جوية ضدهم”.

ولم تشن القوات العسكرية الأميركية أي ضربات لمكافحة الإرهاب في أفغانستان منذ سحب جميع القوات من البلاد الصيف الماضي، لكن المسؤولين العسكريين أصروا يوم الثلاثاء على أن لديهم القدرة على مراقبة وتحييد التهديدات هناك على الرغم من التحديات اللوجستية.

وتحت ضغط المشرعين في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، أقر الجنرال ريتشارد كلارك ، رئيس قيادة العمليات الخاصة الأميركية ، بأن الانسحاب قد قلل من المصادر الاستخباراتية في أفغانستان وأوقات الاستجابة للتهديدات المحتملة.

فعالية عملياتية محدودة

وعندما سئل عما إذا كان ذلك يعني فعالية عملياتية محدودة في المنطقة ، أجاب “لا”.

لكنه أصر أيضًا على أن هذه التحديات وغياب الضربات لا يعني أن قواته غير قادرة تمامًا على توفير المراقبة الجوية.

وقال: “على مدى السنوات العشرين الماضية، طورنا قدرات استخبارات رائعة” و”يمكننا القيام بمهام مكافحة الإرهاب وقد أظهرنا ذلك في الماضي”.

وفي شهادة أمام اللجنة الشهر الماضي، حذر قائد القيادة الأميركية في إفريقيا الجنرال ستيفن تاونسند المشرعين من أن أميركا “ربما تتراجع” بسبب الافتقار إلى معلومات استخباراتية موثوقة على الأرض في مناطق مثل أفغانستان والصومال.

وفي فبراير، قال الجنرال مايكل كوريلا المرشح آنذاك لقيادة القيادة المركزية الأميركية إن مراقبة عمليات الجماعات الإرهابية في منطقة أفغانستان كانت “صعبة للغاية، ولكنها ليست مستحيلة”، بالنظر إلى المسافة البعيدة التي توجد بها الأصول العسكرية الأميركية الآن.

وقال مسؤولو وزارة الدفاع إنه يتعين عليهم إطلاق طائرات استطلاع بدون طيار كل بضع ساعات من قواعد عسكرية بعيدة لتوفير جمع معلومات استخباراتية مستمر حول أفغانستان التي تسيطر عليها طالبان.

من جهته قال كريستوفر ماير، مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة، يوم الثلاثاء إن المسؤولين أحرزوا تقدمًا في إقامة مواقع أوثق. ومع ذلك، لم يعلن مسؤولو الدفاع حتى الآن عن أي اتفاقيات رسمية، على الرغم من شهور من الدبلوماسية.

من جهتهم طالب الجمهوريون في مجلس الشيوخ بالقيام بذلك.

وقال السيناتور الجمهوري ديب فيشر “استراتيجيتنا الحالية لمواجهة الجماعات الإرهابية في أفغانستان تفترض قدرًا هائلاً من العمل والمخاطر” وتابع “إنني أشعر بقلق عميق من نقص قدرات جمع المعلومات الاستخباراتية التي نمتلكها لأفغانستان”.

ووصف عضو اللجنة السناتور جيم إينهوف مسؤوليات مكافحة الإرهاب بأنها “تحدٍ رهيب” لقيادة العمليات الخاصة الأميركية (SOCOM).

وقال “إنكم بالفعل مستنزفون وتتحملون عبء الحرب ضد الإرهاب وبعد انسحابنا من أفغانستان أشعر بالقلق لأننا نجازف كثيرًا هناك.”

وقال مسؤولو المخابرات العسكرية الخريف الماضي إن الجماعات الإرهابية مثل القاعدة وداعش يمكن أن تكون لديهما القدرة على مهاجمة أهداف غربية بحلول الصيف أو الخريف إذا تركت دون رادع.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy