،                    
شبكات التلفزيون بشكلها التقليدي إلى زوال ما لم..
شبكات التلفزيون بشكلها التقليدي إلى زوال ما لم..

حذر خبراء من أن البث التلفزيوني التقليدي مصيره إلى زوال، قائلين إن الشباب يفضلون الأشكال التفاعلية للترفيه مثل ميتافيرس، بحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

وازدهرت مؤخرًا مجموعة فضفاضة من العوالم الافتراضية ومنصات الألعاب وأشكال أخرى من الوسائط التفاعلية، من بينها منصات ماينكرافت وروبلوكس وميتافيرس.

الوسائط التفاعلية

وقال فريدريك كافازا، الشريك المؤسس لشركة سيسك، وهي شركة فرنسية متخصصة في التحول الرقمي، إن الشباب قد تطوروا من مشاهدين سلبيين للتلفزيون، إلى لاعبين نشطين في الوسائط التفاعلية.

وأوضح كافازا: أن الشباب ابتعدوا عن متابعة القنوات التلفزيونية إلى الهواتف الذكية، مضيفًا أن “القنوات التلفزيونية ستموت” ما لم تتكيف مع الاتجاهات الحالية والمستقبلية.

حاجة ماسة للمواكبة والتكيف

إن كبار السن أكثر ارتباطًا ببث التلفزيون، في حين يميل المشاهدون في منتصف العمر لمتابعة خدمات البث مثل نتفلكس وديزني بلاس، فيما تراجعت نسبة مشاهدة شبكات التلفزيون بين الأشخاص، الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا إلى النصف في العقد الماضي.

ومن المتوقع أن تنخفض أكثر مع استمرار تطور منصة ميتافيرس، ومن ثم إذا أرادت الشبكات التلفزيونية التقليدية التنافس مع ميتافيرس ومنصات الألعاب مثل روبلوكس وفورنايت وماينكرافت، فإنها ستحتاج إلى التكيف.

رجال المستقبل

وفقًا لشركة الأبحاث الإعلامية Dubit، يستخدم نحو نصف الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و12 عامًا في الولايات المتحدة لعبة روبلوكس مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، حيث يقومون بكل الأنشطة بدءًا من التسكع مع الأصدقاء أو ممارسة الألعاب بنشاط أو حتى مشاهدة الحفلات الموسيقية.

أرقام هائلة

يمكن أن يصل عدد جمهور الحفلات الموسيقية والأحداث الكبيرة إلى أرقام هائلة، حيث شاهد 33 مليون شخص مغني الراب ليل ناس إكس وهو يؤدي أغنياته عبر منصة روبلوكس في عام 2020، أكثر من ثلاثة أضعاف العدد الذي شاهده على التلفزيون في حفل غرامي هذا الأسبوع.

يقول ماثيو وارنفورد، المؤسس المشارك لشركة Dubit، وهي شركة تنتج ألعابًا لمنصة ميتافيرس، إن الشبكات التليفزيونية يجب عليها أن تختار ما إذا كانت ستتمسك بالاستمرار في سوق متقلص لبرامج التلفزيون التقليدية، أو البدء في جلب شخصياتها وعلاماتها التجارية إلى منصات افتراضية مثل ميتافيرس.

اجتذاب جمهور البث التفاعلي

وأوضح وارنفورد قائلًا إن “هذا يعني جلب الناس إلى عالم، وجعلهم جزءًا من القصة، واللعب جنبًا إلى جنب مع أصدقائهم – بالطريقة نفسها التي تسمح بها ديزني لاند [للأشخاص وأصدقائهم] بالتواجد في عالمهم مع ميكي ماوس”.

في حين أن ميتافيرس لا يزال جديدًا نسبيًا، على الرغم من وجوده المتزايد، فإنه هناك مساحة من الوقت أمام شركات التلفزيون للتكيف وأن تقوم بإعداد مكتبة كبيرة من العلامات التجارية المعروفة. وبالطبع، من المتوقع أن تواجه شبكات التليفزيون التقليدية تحديات كبيرة لتلبية احتياجات كبار السن الملتحقين بالبث التقليدي السلبي وفي نفس الوقت اجتذاب الشباب الراغبين في البث التفاعلي.

الواقع المعزز والافتراضي

قالت كاتي بريمي، رئيسة قسم الابتكار في شبكة “فرانس تي في”، هيئة الإذاعة الوطنية الفرنسية: “إذا أردنا أن نظل على صلة بالموضوع، فسنضطر إلى وضع أنفسنا في جميع هذه الاستخدامات”. إن شبكة “فرانس تي في” مازالت في وضع البحث والتطوير، بما يشمل دراسة دمج فكرة الواقع المعزز والافتراضي في التجارب الرياضية.

تحديات مالية

ومن المرجح أن يكون التحدي الأكبر ماليًا، لأن إنشاء منصات تفاعلية يمكن أن يكون عملاً مكلفًا، خاصة إذا كان الهدف هو منافسة أو التفوق على اللاعبين الحاليين.

حتى الآن، كانت شركات التلفزيون معزولة عن الاضطرابات التكنولوجية لأن إيرادات إعلاناتها لم تتأثر إلى حد كبير، على عكس الصحف والمجلات.
قال وارنفورد إن التغيير في الأوضاع ربما يطرأ بـ”أسرع مما يدركه البعض”، بخاصة عندما تستطيع العلامات التجارية استخدام ميتافيرس كوسيلة للترويج لمنتجاتها مباشرةً، مثلما هو الحال في مقاطع الفيديو التي يتم بثها عبر منصة تيك توك.

نقطة التحول

أضاف وانفورد قائلًا إنه كان من الصعب في السابق نقل الإعلانات التلفزيونية إلى عالم الألعاب لأنها تم إنشاؤها بواسطة شركات فردية “أغلقتها واستحوذت على كل القيمة”.

ولكن مع المجال الأكثر انفتاحًا في ميتافيرس، سيكون للعلامات التجارية مجال أكبر بكثير للترويج لمنتجاتها وبيع بضائعها مباشرة إلى المستخدمين.
في الواقع، تحقق ماركات الأزياء وسلع الرفاهية أرباح بالملايين من بيع الملابس والإكسسوارات الافتراضية على منصات روبلوكس وفورتنيت ومنصات أخرى.

وأشار وانفورد إلى أنه كانت هناك رغبة في “الوصول إلى الشباب، فهل تستمر الشركات في الذهاب إلى التلفزيون أم أنها ستذهب إلى حيث يوجد الشباب في الواقع – أي في عالم منصات الألعاب والميتافيرس؟”

نزوح العلامات التجارية

تقليديًا، يُنظر إلى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا على أنهم أكبر سوق لهذه الأنواع من العلامات التجارية، وغالبًا ما يكون لديهم دخل أكبر، وبالتالي إذا كانوا لا يشاهدون التلفزيون، فمن المرجح أن تنقل العلامات التجارية الإنفاق الإعلاني إلى الأنظمة الأساسية التي يستخدمها جمهور الشباب.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy