،                    
روسيا وإيران تكثفان جهودهما لخرق العقوبات الأميركية
روسيا وإيران تكثفان جهودهما لخرق العقوبات الأميركية

عقدت روسيا وإيران مؤتمرا تجاريا مشتركا في موسكو، يوم الأربعاء، وسط تكثيف البلدان جهودهما لخرق العقوبات الأميركية. وحضر المؤتمر ما لا يقل عن 70 شركة إيرانية و 250 من “رجال الأعمال الروس وذوي النفوذ” ، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة واشنطن فري بيكون الأميركية.

ويعاني كلا البلدين من وطأة العقوبات الأميركية واقتربا من بعضهما البعض كجزء من محاولة لإنشاء مركز للسوق السوداء يمكنه التهرب من هذه الإجراءات.

وقال سفير إيران في موسكو إن أكثر من 300 شركة روسية حضرت المؤتمر شخصيًا وأن كثيرين آخرين تابعوا المؤتمر تقريبًا. وقال الدبلوماسي الإيراني إن الحدث يشير إلى أن “البلدين الإيرانيين والروسي سيشهدان طفرة في علاقاتهما الثنائية”.

وتأتي العلاقات التجارية المتزايدة بين البلدين في الوقت الذي تتحرك فيه إدارة بايدن لإلغاء العقوبات المفروضة على إيران كجزء من اتفاق نووي جديد ، والذي سيمكن موسكو من استخدام طهران كأداة لتجنب الضغط الدولي.

ويشعر معارضو الصفقة في الكابيتول هيل بقلق متزايد من الاستثناءات في الاتفاقية التي ستمكن روسيا من جني أموال من عقود بمليارات الدولارات لبناء أجزاء من برنامج إيران النووي.

ومن المحتمل أيضًا أن تنشئ الصفقة الجديدة “مركزًا للتهرب من العقوبات” في إيران للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وفقًا لتحليل سياسي تم تداوله في مبنى الكابيتول هيل. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت إيران يوم الأربعاء أنها ستكشف قريبًا عن “تسعة إنجازات نووية جديدة”.

ونظرًا لأن روسيا تعمل كمحاور أساسي في المحادثات ، إلى جانب الصين، فقد ضغطت من أجل رفع جميع العقوبات الأميركية عن إيران.

وينظر المفاوضون الروس إلى طهران على أنها سوق مربحة ويسعون إلى تعزيز موطئ قدمهم في البلاد من خلال الاتفاقية النووية.

وبحسب ما ورد قدمت إدارة بايدن لروسيا تأكيدات بأن موسكو لن تُستهدف بالعقوبات إذا بدأت بناء مواقع نووية إيرانية جديدة.

وأعلنت روسيا هذا الأسبوع أنها تلقت رسالة من وزارة الخارجية تؤكد لها “أن العقوبات المتعلقة بأوكرانيا لن تؤثر على التعاون النووي الروسي مع إيران” وفقا للتقرير.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy