،                    
1000 بحار من دول عدة عالقون في مياه أوكرانيا منذ 24 فبراير
1000 بحار من دول عدة عالقون في مياه أوكرانيا منذ 24 فبراير

دعت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة أمس الجمعة إلى اتخاذ تدابير عاجلة لمساعدة نحو 1000 بحار عالقين في المياه والمرافئ الأوكرانية منذ بدء العملية العسكرية الروسية.

وبحسب منظمة العمل الدولية والمنظمة الدولية للهجرة، فإن أكثر من 100 سفينة تجارية لا يمكنها مغادرة المرافئ الأوكرانية والمياه الإقليمية.

ووجّه مسؤولو هاتين الوكالتين رسالة مشتركة إلى مسؤولي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود، للتعبير عن قلقهم على مصير هؤلاء البحّارة.

وقالت منظمة العمل الدولية والمنظمة الدولية للهجرة في الرسالة “إضافةً إلى المخاطر المرتبطة بالقصف، تفتقر العديد من السفن المعنية حالياً إلى الطعام والوقود ومياه الشرب ولوازم أخرى أساسية. وبالتالي يُصبح أكثر فأكثر وضع بحارة العديد من الدول لا يُطاق، ما يشكّل مخاطر جسيمة على صحتهم ورفاههم”.

وطلبت الرسالة من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود “اتخاذ تدابير عاجلة” للمساعدة في تجديد موارد السفن المعنية لتلبية الحاجات الأساسية للبحارة الموجودين على متنها.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، فإن ما لا يقل عن 1000 بحار لا يزالون عالقين، خصوصاً في مدينة ماريوبول المحاصرة على متن سفن في بحر آزوف.

ومع اندلاع النزاع، أغلِق بحر آزوف أمام الملاحة، ما أعاق حركة السفن والتصدير انطلاقاً من مدن مثل بيرديانسك وماريوبول.

وتعرضت ماريوبول، التي تتميز بموقع استراتيجي على ساحل بحر آزوف، للضربات الروسية بشكل متكرر منذ اندلاع الحرب في 24 فبراير.

وأخفقت محاولات متعددة للاتفاق على ممر آمن للحافلات لنقل الإمدادات إلى ماريوبول وإجلاء المدنيين منها، فيما ألقى كل طرف باللوم على الآخر. وما زال عشرات الآلاف محاصرين بدون كهرباء وبكميات قليلة من الإمدادات في هذه المدينة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy